أحدث الأخبار
Picture2 43362
Picture2 43362

خطيب الجامع الأزهر : الإسراء والمعراج رحلة تربية وتهذيب للمسلمين

كتب  نشر في الدين معامله الجمعة, 13 نيسان/أبريل 2018 17:38
قيم الموضوع
(1 تصويت)


تناولت خطبة الجمعة اليوم بالجامع الأزهر ذكرى الإسراء والمعراج، وشدد الخطيب على أن رحلة الإسراء والمعراج هي معجزة كبرى وهي عطاء فوق كل عطاء، وأنها كانت بالروح والجسد ولم يكن منامًا كما قال الذين يحكمون عقولهم في النصوص الصريحة، وهل المنامات والرؤى تعد من المعجزات.

وأوضح الدكتور إبراهيم الهدهد، رئيس جامعة الأزهر الشريف الأسبق، وخطيب الجامع الأزهر، أن الإسراء والمعراج كانت رحلة تربية وتهذيب للسلمين، مبينًا أن في المحن منحًا وأن الفرج مع الكرب، فالحياة لا تخلو من الشدائد، وعلى المؤمن الثبات واليقين في أن الله تعالي هو المفرج لكل الكروب والمخفف لكل الهموم، وتلك هي السعادة الحقيقية.

أكد الخطيب أن من دروس رحلة الإسراء والمعراج أن تشكر من أحسن إليك، بغض النظر عن دينه، فالنبي صلى الله عليه وسلم نظر إلى المشركين في غزوة بدر حينما أسر منهم سبعين رجلًا ثم قال: "لو كان المطعم بن عدي حيًا واستشفعني في هؤلاء لشفعت له" فلم يذكر رجلًا مسلمًا وإنما ذكر من كفر بالله لكنه صنع خيرًا مع رسول الله بعد رجوعه من الطائف.

وأضاف أن علاقة الإسلام قد توثقت بالمسجد الأقصى ليلة الإسراء والمعراج، مشددًا على ضرورة ألا ننسى أن القدس وديعة سيدنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لكل المسلمين، وهذا جزء من عقيدتنا، وتعود القدس بإذن رب العالمين لأن ربنا قال "وإن عدتم عدنا".

عاجل



تابعنا على فيس بوك

المتواجدون الآن

252 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

من نحن

شبكة متخصصة في نقل الاحداث اليومية والقضايا الهامة.
مجموعتنا تنقل الخبر من قلب الاحداث.

  فريق عمل الموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.