أحدث الأخبار
Picture2 43362
Picture2 43362

مع الحكاواتي وليالي الشتاء البارده نستمع لقصه بقلم ا. سيد طه .. ينقلها لكم سناء قنديل . جشع

كتب  نشر في مقالات وآراء الثلاثاء, 02 كانون2/يناير 2018 12:32
قيم الموضوع
(1 تصويت)


الحاج ( حمدان ) من أكبر تجار الغلال في الصعيد،ولكثرة سفرياته إلى العاصمة اشترى منزلا فسيحا،جعل جزءا منه مخزنا لبضاعته ؛التي يقف عليها لحين توريدهها للتجار .ولمكوثه أحيانا فترات طويلة بالعاصمة ولموت زوجته منذ حبن ؛فقد تزوج من إحدى القاهريات فأنجبت له طفلاً وحيداً،زفت السنون وكبر (باسم )فأنهى تعليمه الجامعي بحصوله على ( بكالريوس ) التجارة، في ذات صباح وبينما يجهّز الإفطار لوالدته - شبه المقعدة بسسب مرض خشونة الركبتين – رنّ هاتفه المحمول ؛ فإذا بأخيه الأكبر ( حسّان ) يخبره بوفاة والده، أوصى زوجة جاره- الحاج (صابر)- بأن تطل بين الفينة والأخرى على والدته ،استقل أول قطار مغادر العاصمة ،أدرك أول اليوم الثاني للعزاء؛الذي ما إن انته أيامه الثلاثة حتى جلس الأخوة لتقسيم التركة ،فقال(حسان) :لقد ترك أبوكم خمسة أفدنة ودكان الغلال وعشرون ألفا من النقود السائلة،قاطعه (باسم ) قائلاً :على حد علمي؛أطيان ( المرحوم ) أبي تبلغ خمسة عشر فدانا،( حسّان ) : لقد كتب أبى منذ بضعة أشهر لي أنا وأخي( منصور ) بعقد بيع وشراء؛ عشرة أفدنة وها هي عقود البيع الابتدائي؛ وأخرج العقود من جيبه،( باسم ): ولماذا أنتما فقط ؟، (حسّان ): لأن كلانا ضحّى بتعليمه وأضاع شبابه في خدمة الأرض والدكان وكنا الذراع اليمنى لأبيك؛وحينما كنت تلهو في شوارع القاهرة كنا معه نتقاسم الهموم ،( باسم ) مستعجلاً : كم يبلغ ميراثي من التركة،( حسّان ) نصيبك ثلاثون قيراطا؛ونصيب أمك خمسة عشر قيراطا، و بيت العائلة نصيبكما فيه نصف قيراط ، أما الدكان والأموال السائلة،فإن الأغلبية؛أنا و ( منصور ) و ( فاطمة ) اتفقنا على عدم تقسيمها ،وسوف يوكلاني لإدارتهما، فإذا أردت التوكيل معهم؛ كان بها ، وإذا لم تُرد..؛ فتعالى وأدر معي نصيبك أنت وأمك؛ أما بخصوص نصيبكما من الأطيان فلك الخيار؛ إما أن تزرعهما فأجنبهما لك ؛ وإما أن تؤجرهما لنا ؛وإما مزارعة؛والبيع والإيجار ممنوع للغرباء ؛كما أنه ليس لدينا أموالاً نشتري بها نصيبكما حالياً .انبلج الصبح على ( باسم ) وهو يحتضن أمه باكيا،ربتت علي كتفه قائلة : ماذا حدث ؟ فقص عليها ما كان من إخوته ؛ثم أخرج من جيبه ألفي جنيه، أعطاهما لها قائلاً:هذه النقود ثمن إيجار ميراثي وميراثكِ من الأرض ،نظرت إلى النقود ثم قالت : لا تنزعج يا ولدي،وارضى بقسمة الله ،قاطعها قائلاً : هذه ليست قسمة الله،هذه قسمة ( حسّان ) ولن أرضى بها، قالت : يا ولدي تجنّب مواجهة (حسان) ،ومهما يكن فهم إخوتك؛ سندك في الدنيا ، قال : وهل إخوتي يأكلون حقي، لقد كان سرّ أبي معي ولم يخبرني أبدا عن بيعه أفدنة لهما ، بل كان دائما ً يحذرني قائلاً : احذر من ( حسّان ) فالطمع يملأ قلبه، لابد من المواجهة يا أمي ، قالت : سو ف تتعرض للأذى ،قال : وهل أخوتي يؤذونني ، قالت : ومن رمى يوسف في الجب؟ راح (باسم ) يبحث عن عمل لتوفير متطلبات المعيشة و ثمن العلاج لأمه،بعد عناء وجد لقمة عيشه في مكتبة ملحق بها دار نشر ،نسلت الأيام ومع بداية كل عام يرسل له (حسّان ) ثمن إيجار القراريط،يأس ( باسم ) وتغشّاه الهم ؛ وما زاد الطين بلة موت أمه،في ذات مساء وبينما هو جالسٌ على إحدى المقاهي، أقبل صوبه تاجرا؛ من معارف " المرحوم " أبيه ،سلم عليه ،أخرج من جيبه خمسين ألف جنيه، ثم قال: هذه الأموال قيمة متأخرات ( فواتير ) غلال للمرحوم أبيك،نظر باسم إلى النقود قائلاً : هل يعلم أحد بهذه الأموال ،قال : نعم؛أخوك (حسان) ولقد هاتفني منذ شهر يطلبها ،صافحه الرجل وودعه مستعجلاً،راح عقل ( باسم ) يجيء ويذهب، في ذات صباح وبينما هو في العمل لاحظ صاحب المكتبة شرود ذهنه ،جلس بجواره ثم ربت على كتفه قائلاً : فيما شرودك ؟ فقص عليه حكايته مع أخوته،قال:يا ولدي؛ إن عمري دنا من السبعين ،وقرأت من الكتب بعدد شعر رأسك ، وخرجت منها بحكمة مفادها أن سلاح العقل أقوى أسلحة الإنسان ؛فواجه وخذ حقك " ولكي تصنع العجة لابد من كسر بعض البيض " سمع ، (باسم ) الكلمات من الرجل فكان الصباح التالي في الصعيد يدير ميراثه ويحتال لاسترداد حقه،تعلم أصول تجارة الغلال من أصدقاء (المرحوم ) أبيه ،تعامل في السوق بحذر..،برقت الأيام وبعد ثلاث سنوات؛ وبالتحديد في اليوم الذي كان القاضي ينطق بحكم الحبس على أخويه؛ بتهمة التزوير في العقود،كان ( باسم ) يلج العاصمة بأسطول ناقلات محملة بالغلال.

عاجل



تابعنا على فيس بوك

المتواجدون الآن

322 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

من نحن

شبكة متخصصة في نقل الاحداث اليومية والقضايا الهامة.
مجموعتنا تنقل الخبر من قلب الاحداث.

  فريق عمل الموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.