أحدث الأخبار
Picture2 43362
Picture2 43362

في ذكرى رحيل الفنان بكر حسن

كتب  نشر في مقالات وآراء الجمعة, 17 آب/أغسطس 2018 11:30
قيم الموضوع
(1 تصويت)

كتب : محمد حمدان

في مثل هذا اليوم منذ أربع سنوات كان قد رحل عن عالمنا الفنان بكر حسن , رحل رحمة الله علية فقيرا حزينا يشكو الجحود والنكران .
رحل بعد ان اشتد به المرض وتنكر له الناس بل وأغلقوا فى وجهة كل الأبواب ورفضوا سماع شكواة وهو الذي كان يطربهم سنوات طوال .
رحل الفنان الرقيق الى مثواه الاخير بعد ان وافته المنية يوم 16 من اغسطس عام 2014 بعد إن عجزعن الحصول علي علاج عقب تقدمه في السن .
توفاه الله بعد ان قدم للمكتبة الغنائية أكثر من 150 عمل فني ما بين اغنية شعبيه وعاطفيه ووطنيه إضافة الى تسجيلة حوالي 15 شريط كاسيت .
ولد الفنان بكر حسن احمد بكر صباح يوم 30 مايو عام 1954 في حي الاربعين تحديدا في احد المناطق الشعبيه القديمه المعروفه بكفر محمد سلامه - حارة مصر - المتفرعة من شارع الغوري خلف مساكن المثلث .
نشا رحمه الله علية في اسرة بسيطة الحال مكونه من اب وأم وثلاثة أشقاء كان هو اكبرهم وما إن توفت وهو صغير والدته حتي أرسله والدة الي ( الكتاب ) من اجل حفظ القران ليتكسب من ترتيله نظرا لحلاوة صوته .
في الكتاب فشل الفني الصغير في تحصيل العلوم الاساسيه ولكنة نجح في حفظ الأناشيد وتجويدها وكان تلك الاجادة هي اول خطواتة نحو عشقه للغناء وساعده علي التفقوق ولعة بالغناء علي الة السمسمية .
عقب العدوان الاسرائيلي الغاشم علي السويس في يونيو عام 1967 هاجر مع أسرته الي مدينه ( الباجور ) في محافظه المنوفية وهناك اضطر إلي العمل بمهنه نجار المسلح بجانب تقديمه عدد من الاغاني الشعبية والمواويل فى الأفراح الشعبية .
من المنوفية انتقل إلي محافظة بورسعيد حيث انضم لفرقه ( الفن التلقائي والزفة ) التي كان مديرها عقب انتصارات اكتوبر المجيدة الفنان البورسعيدي ( حسن العشري)
قدم الفنان بكر حسن مع فرقة بورسعيد العديد من الأعمال التراثية القديمة التي كان يحفظها الي ان تقابل مع صديق عمرة الفنان سيد عبد السلام الذى اقنعة بالعودة الي السويس وتقديم ما لدية من موهبة لأبناء جلدته وكانت أفراح السويس في منتصف السبعينات كثيرة حيث لم يترك فرحا أو مناسبة إلا وشارك فيها بالغناء فزادت شهرتة وكثرت حقلاتة وذاعت شهرته في كل مكان .
استمتع السوايسة بصوته العذب الجميل خاصة عندما يشدوا بألموشحات القديمة والاغنيات الشهيرة مثل ( زاراني المحبوب ) و ( شمس العصر مرت ) و ( دمع العيون اشتكي من كتر قوله اة ) و ( شاورلي بالمنديل ) و ( كان عندي غزال ) و ( إحنا السوايسه الصيادين .. والبحر الأحمر بحرنا .. بنسعي فيه شمال ويمين وتصيد سمك مين زيينا ) كما غني كذلك لكبار مؤلفي وملحني اغانى السمسمية فى السويس ومدن القناة وبعض المحافظات المصرية حتي وصل رصيده من الإعمال الفنية الي حوالي 150 أغنية وموال وأكثر من 15 شريط من إنتاج كبرى شركات الكاسيت .
وغني علي أنغام كبارعازفي السمسميه في السويس أمثال الفنان سيد عبد السلام والفنان رمضان عطية والفنان موسي احمد موسي والفنان غريب عطية والفنان محمد جابر والفنان سمير الغرباوي والفنان جابر النني والفنان إبراهيم البندارى وأرجو من الأعزاء عازفي السمسميه القدامى المعذرة ان كنت قد نسيت احد منهم وذلك دون قصد مني ومع كبر سنه وتردى أحواله المعيشية واعتلال صحته ترك العمل بمهنة النجار المسلح حيث عاش علي دخله المتواضع من الغناء بالأفراح وما إن احتبس صوته الجميل حتي احتار الأطباء في إمرة ف وافته المنية مساء يوم السبت 16 أغسطس عام 2014 عن عمر ناهز الـــ 60 عاما .

عاجل



تابعنا على فيس بوك

المتواجدون الآن

209 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

من نحن

شبكة متخصصة في نقل الاحداث اليومية والقضايا الهامة.
مجموعتنا تنقل الخبر من قلب الاحداث.

  فريق عمل الموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.