أحدث الأخبار
Picture2 43362
Picture2 43362

خطاب الى ضمير قلم

SuezNN

 

250 c59dd

بقلم. بشري العدلي محمد

الكلمة الحرة الصادقة وسيلة الشعوب الساعية نحو التجديد والرقي؛ومن هنا علينا أن نعي جيدا قيمتها في الحياة ' كم من أمم تغير مجرى حياتها من كلمة أو رأي مستنير وهنا أراها نبراسا في حياتنا شريطة أن تكون ذات هدف سام وألا تكون سلاحا يستخدمه ضعاف القلوب والعقول في هدم الفكر والمجتمع.
إن أمانه الكلمة تستوجب منا نحن المثقفين و الأدباء أن نتصف بالحلم في موضع الحلم ،و الفهم في موضع الحكم ،و الشجاعة في موضع اﻹقدام ،و أن نحجم في الموضع الذي يستوجب ذلك ،علينا نحن معشر الأدباء و المثقفين أن نتصف بالعدل والعفاف والإنصاف و كتم الأسرار ، والعلم لما يأتي من النوازل و المصائب .
إن الكاتب المثقف يعرف بغزير فكره وحسن أدبه و فصل تجربته ، وما يرد عليه قبل وروده، عاقبة ما يصدر عنه قبل صدوره ، وعليه أن يعد لكل أمر عدته و عتاده، وعليه أن يتنافس في معرفة صنوف الآداب ويتفقه في الدين و يحسن اللغة العربية قراءة و كتابة لأنها ثقاف الألسنة وحلية مايكتبه المثقف،وما يزيد الكاتب والمثقف منزلة وقدرا هو معرفته بالشعر غريبه ومعناه ' ومعرفته كذلك بأيام العرب والعجم وأحاديثها وسيرها فإن ذلك سبيل لعلو الهمة والمكانة بين الناس.
أيها المثقفون والمبدعون ا رغبوا بأنفسكم عن المطامع رفيعها ووضيعها وتوافه اﻷمور فإنها مفسدة لكم ولرسالتكم خاصة بعد أن امتﻷت الساحة الفكرية في عالمنا العربية بالكثير من هؤﻻء الذين ﻻيهدفون من وراء رسالتهم إﻻ لمكاسب مادية أو مصالح شخصية ' إن الكاتب والمثقف المبدع عليه أن يكون رفيقا بالضعيف 'منصفا للمظلوم 'فإن الخلق عيال الله وأحب الناس إلى الله أنفعهم بعياله. 
إن ما أكتبه في هذا المقال ليس إﻻ إيمانا بقيمة العلماء والمثقفين في حياتنا فقد جعلهم الله في منزلة عظيمة بعد الرسل واﻷنبياء وهم أهل المروءة واﻷدب والعلم والثقافة 'وبهم تنتظم أمور الدولة ' وتستقيم حياتها 'نحن اﻵن نعيش في معضلة فكرية حقيقية فقد أصبح بعض اﻷدباء والمثقغين في عالمنا غير مؤهلين لحمل أمانة الكلمة بعدما سيطرت المصالح الشخصية واﻷمور المادية في حياتهم فأسكتت منبر الحق في أقﻻمهم فضاعت الحقوق' وغابت العدالة والمساواة وانهارت القيم واﻷخﻻق 'وغابت القدوة بين الشباب الواعد 'فهل لها أن تعود مرة أخرى ؟وهل يعود الفكر المستنير يضيئ طريقنا نحو النور والمستقبل الواعد؟ 
إننا إذا أردنا أن نبني مجتمعا ناهضا وقوية أركانه ومتينة قواعده فيجب تربية أبنائه على الكلمة الحرة الصادقة ' نربيه على الفكر المستنير الذي يبني وﻻ يهدم ' نغرس فيه اﻻنتماء للوطن وكيفيته ' وهذا ﻻ يتأتى بالشعارات فقط بل بالسلوكيات واﻷفعال. فهل تعود الثقافة والكتابة كما كانت؟ ألم يحن الوقت لنعرف طريق الحق؟ أليست مجتمعاتنا تستحق منا أن تبنيها بالفكر الصحيح؟ ألا نرى مايحيق بنا من كل جانب والخراب الذي حل بها؟ فيا أيها الأدباء والمثقفون رحمة بنا وبأمتنا ! انتبهوا لما تقولونه فالكلمة ستحاسبون عليها أمام من لا يغفل ولا ينام يوم لا ينفع مال ولا بنون.



شاهد معنا


تابعنا على فيس بوك

المتواجدون الآن

228 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

من نحن

شبكة متخصصة في نقل الاحداث اليومية والقضايا الهامة.
مجموعتنا تنقل الخبر من قلب الاحداث.

  فريق عمل الموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.