الحكم على "طبيب" كمبودي تسبب في إصابة العشرات بالإيدز

SuezNN

96 5eb01
قضت محكمة بالسجن 25 عاما على طبيب كمبودي غير مجاز بعد تسببه في إصابة أكثر من 200 شخص بفيروس نقص المناعة المكتسب (أج آي) في المسبب لمرض الإيدز، وتوفي بعضهم لاحقا.

ووجدت المحكمة يم تشرين، 56 عاما، قد استخدم أبر حقن ملوثة عند معالجته لمرضاه في قرية روكا في شمالي غرب محافظة باتامبانغ الكمبودية.
وخفف الحكم على تشرين من جريمة القتل العمد إلى القتل الخطأ. وقال تشرين إنه كان يحاول مساعدة المجتمع الذي يعيش فيه.
ويمارس العديد من الأطباء غير المجازين مهنة معالجة المرضى في العديد من المناطق الريفية في كمبوديا.
وقد علم العديد منهم أنفسهم مهنة الطب، بيد أن ضعف المنشآت الطبية وفقر التمويل في المجال الصحي يجعل منهم عادة الخيار الوحيد لتقديم الرعاية الصحية للعديد من الكمبوديين.
ولم يحدد بدقة عدد الأشخاص الذين أصيبوا في هذه القضية. لكن تقديرات تشير إلى ما بين أكثر من 100 إلى 270 شخصا.
وقد توفي عشرة أشخاص معظمهم من كبار السن، وعزيت وفاتهم إلى إصابات وبائية.
وحددت السلطات مستوى الإصابات بعد أن اثبت الفحص المختبري إصابة رجل عجوز بعمر 74 عاما بفيروس أج آي في في نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي